ادعاء معرفة الأمور الخفية كالمسروقات والضوال وغيرها

الادعاء بمعرفة الأمور المخفية مثل المسروقات والآثام ونحوها. مسائل كثيرة، حيث أنه من الأعمال الصالحة السبعة التي تؤدي إلى الهلاك ونار النار التي أعدها الله لعباده المشركين. إنها من أكبر الذنوب وأعظم الذنوب. ولا عمل صالح ينفعه، ولا عمل صالح ينفعه إلا بتوحيد.

ادعاء علم التنجيم غير المرئي، والكهانة، والعرافة

تعددت الأمور التي حرم الله على الإنسان، فهي من أعظم الذنوب التي تؤدي إلى الهلاك، ومن الممنوعات والخطيرة، بدعوى معرفة الغيب، والتنجيم، والعرافة، والعرافة، فهي من الأمور التي من دين الإسلام فلا يجوز لأحد أن يأتي إلى كاهن ولا عراف ؛ لأن ذلك من النهي عن مخالفة هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم. له وتعاليم ديننا الحق.

علم التنجيم وعلم الغيب

قال الله تعالى في كتابه العزيز (والله خبأت السماوات والأرض وإليه يرجع الأمر كله فعبده وتوكل عليه وربك لا يجهل ما تفعله). الله سبحانه وتعالى هو الذي يعلم الغيب، في يده كل شيء، وهو الرقيق والخبير، هذه عقيدتنا المجيدة، إيمان التوحيد والإسلام ما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.، أحضر الرابع. كل كاهن أو منجم يدعي علمه بالغيب، فهو خارج مذهب الكفر، مؤلفًا من المعاصي العظيمة، ولعن الله في الدنيا والآخرة، وأجره جهنم، يثبتها فيه وبائس مصير.

الجواب الصحيح

  • الشرك
  • السحر والعرافة والعرافة
  • الذبح لغير الله
  • الحلف بدون الله
  • عبادة القبور.

استهان الناس ببعض الشرك الذي نهى عنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي من أعظم الذنوب من أسباب دخول الإنسان إلى النار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى