صور عقوق الوالدين

أهلا وسهلا بكم أيها الطلاب الأعزاء، نجيب عليكم في هذا المقال عن سؤال عدد من مظاهر وصور عقوق الوالدين … نتعرف معا على تعريف عقوق الوالدين وكيف اعتبره الإسلام من كبائر الذنوب … نتعلم معًا عن العديد من مظاهر عصيان الوالدين في حياتهم وبعد أن يموت الله

تعريف عقوق الوالدين

العصيان في اللغة اللغوية هو إغضاب الوالدين، وعدم الصلاح بتركهم بلطف، والعصيان يشمل أيضًا عدم الوفاء بحقوق الوالدين على الابن، وإساءة معاملتهم، وعصيان الوالدين وعصيانهم اصطلاحًا هو كل فعل أو قول يخرج عنهم. الأطفال الذين يؤذون الوالدين بشدة. عصيان الولد لوالديه أو أحدهما، خيانة لأمتهما، وعصيانهما لأوامرهما، وإذا أقسموا له لم يبررهم، وإذا طلبوا منه شيئًا لم يعطهم، الصغير فوق الوالدين كبير. هذا هو عصيانهم لأمرهم أو حرمهم فيما يعتقدون أنه يضر بالطفل في نفسه أو بدنه أو ماله، أو التغيب عنهم لفترات طويلة في أمر لا يطيع الله تعالى. كطلب العلم والمعيشة، أو السفر الطويل الذي يشق عليهم، ويؤدي إلى الجهاد الواجب

معصية الوالدين من كبائر الذنوب

اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم معصية الوالدين من كبائر الذنوب لما سئل عن الكبائر. قال (الشرك بالله، وقتل النفوس، وقرابة الوالدين)، ومقابل النهي عن معصية الوالدين، أمر الله تعالى برهم، والودو لهم، والدعاء لهم، وحفظ فضلهم، سبحانه وتعالى. قال (وإن جاهدت فيك علمه فليس هناك مقصد نهائي معروف في الدنيا واتبعت طريق المندوب إلي ثم لرجوعك فأنبيكم ما كنت تفعله)، وأظهرت الآية -السابخ الذكر- أن على الطفل أن يعصي والديه ولايتياهما إلا إذا إن شاء الله في ذلك من الله عز وجل، أو عصيان المرأة ؛ طاعة الله – العلي – فوق طاعة المخلوقات، مع بقائها معروفة ومعاملة بلطف. قال – سبحانه –

مظاهر معصية الوالدين

لعصيان الأبناء أشكال وأشكال عديدة، ومن هذه الأساليب ما يلي

  • التسبب في حزن الوالدين قولاً أو فعلاً، وعدم الوفاء بحقوقهما. قال تعالى (وَلاَ تَنْقُضُوا عَلَيْهُمْ فَقُولْ لَهُمْ لَفْحًا)
  • – إبداء السخط والتعب من طلباتهم والابتعاد عنها والاستقلالية عنها. ونهى الله تعالى عن ذلك. قال (فلا تقل لهم ألفًا).
  • سوء الخلق معهم عابس في وجوههم واشتداد كلامهم. ينظر إليهم باحتقار وغضب. إصدار الأوامر لهم وطلب الخدمة منهم خاصة إذا كانوا غير قادرين أو كبار السن
  • أن تهتم بالطعام الذي تحضره الأم وتنتقده وتلقي باللوم عليه ؛ الأمر الذي يحزنها ويضايقها، وهذا ما امتنع عنه الرسول – صلى الله عليه وسلم – ؛ وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال (إن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يأكل الطعام ولو شاء يأكله أو يتركه. ).
  • – عدم مساعدتهم في أمور البيت من تنظيف وإعداد الطعام وشراء مستلزمات البيت ونحو ذلك. مقاطعة الوالدين عند حديثهما، أو الامتناع عن الاستماع إليهما، أو صرف وجههما عنهما، والانشغال بشيء آخر، أو الجدل بينهما فيما يقولان، أو نفي كلامهما.
  • ترك أخذ رأيهم أو استشارتهم في أمور الحياة المختلفة.
  • التخلي عن طلب الإذن بدخولها أو الترحيب بها. قد يراهم إذا كانوا مخطئين.
  • الخلاف والصراع مع الناس أو الإخوة في وجودهم وهذا يقلقهم ويحزنهم.
  • سب أو سب الوالدين ؛ فمثلاً إذا كان والد أحدهما يهين ويرد على الإهانة بسب والديه أو أحدهما، ونهى الرسول – صلى الله عليه وسلم – عن ذلك. قال (من العظماء الرجل يهين والديه). قالوا يا رسول الله هل الرجل يسب والديه؟ قال نعم، والد الرجل يهينهم، والرجل يهينهم، والرجل يهينهم، والرجل يهينهم، والرجل يهينهم، والرجل يهينهم.
  • إفساد بيت الوالدين والإخوة بإدخال الشرور عليهما، أو فعل الشر أمامهما، وإعادة ذلك، ومن هذه المنكرات شرب الدخان أو الخمر، أو عدم قيام الفريضة، أو دخول البيت بالرفقة السيئة.
  • فعل ما يجلب السمعة السيئة والعار والعار للوالدين، من خلال القيام بأعمال معيبة في المجتمع أو ما لا يتفق مع الرجولة والأخلاق.
  • جعلهم يحرجون بفعل أشياء غير لائقة ؛ مثل الاقتراض أو عدم الدفع أو سوء السلوك المدرسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى