لماذا كان أول ما يجب أن يبدأ به في الدعوة التوحيد

لماذا كان أول شيء نبدأ به في الدعوة إلى التوحيد، علم التوحيد من أجل العلوم وأسمائها، إنه العلم الذي يهتم بالتأمل في علم الله تعالى، حيث يجب على العبد المسلم أن يتعلم و تأمل صفات الله سبحانه وتعالى صفاته العليا والمثالية التي هي أصل التوحيد. وكما قال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم “من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله يدخل الجنة”.

شروط الدعوة إلى الله

يجب أن ترتبط كل عبادات من العبادات التي أوصى بها الله لعباده الموحدين الأتقياء بمجموعة من الشروط، والتي من خلالها يكون العابد الزاهد القريب من الله في جميع أموره الدينية والشرعية من شروط الدعوة إلى الله. هم كالآتي

الشرط الأول للعبادة الإخلاص لله في دعوته قل هذا طريقي، إني أدعو الله. الشرط الثاني للعبادة إتباع تصرفات رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

حكم الدعوة إلى الله

ولما أرسل الله رسلا وأنبياء إلى الناس آمن بعضهم بالله تعالى ومنهم من كفر وشارك في عبادة الله فمن كفر الله أعد له العذاب الأليم الذي سيحل يوم القيامة في يوم القيامة. اليوم الذي يُحاسب فيه الناس أمام الله، كما هو الحال بالنسبة للمسلمين الذين آمنوا بدعوة الأنبياء والمرسلين، وهي دعوة التوحيد والاستفراد بالله تعالى في العبادة، والاقتراب منه في كل ما أمره، واجتناب ما الله. يحرمنا في سبيل مرضاة الله. .

الجواب الصحيح

  • أن التوحيد هو الواجب الأول، وهو مفتاح الدخول في الإسلام، وأن الله تعالى لا يقبل أي عمل، حتى لو بدا أنه من حق التوحيد، أن الدعوة إلى التوحيد هي منهج الأنبياء والرسل، الصلاة والسلام. معهم.

التوحيد في الإسلام له عدة أنواع، منها توحيد الربوبية، وتوحيد الإله أن الله هو إله هذا الكون، وتوحيد الأسماء والصفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى