ما الذي يتكون في الدم لمحاربة مولدات الضد

ما يتشكل في الدم لمحاربة المستضدات، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة العلمية الطبية التي تهم مناعة الإنسان، لذا فهو من أهم الأسئلة التي تطرح في المجال الطبي، لأن مناعة جسم الإنسان هي خط الدفاع الأول لحماية الجسم، بالإضافة إلى أنه يشكل درعًا وجهازًا وقائيًا ضد هجوم البكتيريا والفيروسات والطفيليات المختلفة، وفي هذه المقالة سوف نتعرف على ما يصنع في الدم لمحاربة المستضدات.

ما يتكون في الدم لمحاربة المستضدات

قبل أن نعرف ما الذي يتكون في الدم لمحاربة المستضدات، سوف نتعرف على مفهوم المستضد. يمكن تعريفه على أنه مادة غريبة داخل جسم الإنسان مثل فيروس أو بكتيريا ويعمل على حدوث استجابة مناعية بعد أن يرتبط بالجسم المضاد بجزء خاص يسمى المستضد ويتكون المستضد من سلسلة ثلاثية الأبعاد أحماض أمينية، وتتكون من خمسة إلى ثمانية أحماض.

ما هو المستضد؟

للإجابة على سؤال ما الذي يتشكل في الدم لمحاربة المستضدات، يجب أن نعرف مفهوم المستضد، ويمكن تعريفه على أنه مادة غريبة تتشكل داخل جسم الإنسان، مثل فيروس أو بكتيريا، وتعمل على حدوث استجابة مناعية بعد ارتباطها بالجسم المضاد بواسطة جزء خاص يسمى مولد الضد. يتكون المستضد من سلسلة من الأحماض الأمينية ثلاثية الأبعاد، وتتكون هذه الأحماض من خمسة إلى ثمانية أحماض.

الجواب على السؤال ما الذي يتشكل في الدم لمحاربة المستضدات

الجواب على سؤال ما الذي يتشكل في الدم لمحاربة المستضدات هو الجسم المضاد وهذا الجسم المضاد مصنوع من أجل محاربة المستضدات وهي مجموعة من البروتينات كبيرة الحجم وتتكون من ثلاثة محاور مرتبطة بنقاط مركزية في الشكل من الحرف Y، وترتبط هذه المحاور بعدة أجسام تعتمد على مهاجمة الجسم لمنعه من التكاثر، وتقليل تكاثره في الجسم، مما يحفز الخلايا البلعمية كبيرة الحجم على البحث عن وجود أي الجراثيم التي ترتبط بالأجسام المضادة لإكمال عملية الابتلاع، والأجسام المضادة تصنعها خلايا مناعية تسمى الخلايا البائية.

أنواع الأجسام المضادة

بعد أن أجابنا على سؤال ما الذي يتكون في الدم لمحاربة المستضدات، سنتعرف على عدة أنواع من الأجسام المضادة، وهي

  • LgG، أحد أنواع الأجسام المضادة المسئولة عن تحييد تأثير الجراثيم والمواد السامة، بالإضافة إلى تحضير المستضدات المراد ابتلاعها.
  • lgA، وهي ثنائيات خاصة، تعمل على الحفاظ على مناعة الأغشية المخاطية.
  • lgE، وهذا النوع مسؤول عن تدمير الديدان الطفيلية، بالإضافة إلى إفراز المواد الوسيطة من الخلايا البدينة.
  • lgM، التي تعمل كمستقبلات للمستضدات داخل الخلايا الليمفاوية B غير الناضجة، وتشغل الجهاز المناعي التكميلي.
  • LgD، هذا النوع من الأجسام المضادة يعمل على استقبال المستضدات على أسطح الخلايا الليمفاوية B غير الناضجة.

تعرفنا على ما يتشكل في الدم لمحاربة المستضدات، ووضحنا مفهومه وطريقة تكوينه، بالإضافة إلى أنواعه المتعددة، ونريد أن نشير إلى أن هذا النوع من الأسئلة يحتاج إلى دراسة معمقة. للحصول على إجابة صحيحة وشاملة لها بما في ذلك العمق الحيوي في الوظيفة الحيوية لدم الإنسان، ودراسة الدورة الدموية بالتفصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى