من الحياء الشرعي

من التواضع القانوني أهلا بكم أعزائي الطلاب متابعين لموقعكم موقع الالحقيقة حيث سنجيب اليوم خلال هذا المقال أو هذا الموضوع في مقرر التوحيد للصف الثاني متوسط ​​الفصل الأول 1442 .

لكن عزيزي الطالب اعلم أن تعريف الحياء في اللغة العربية هو الحياء وضد العار. وأحيى حياءه وخجله واستحمراره، فهو حي، وهو تقلص وتراجع.

وتجدر الإشارة إلى أن تعريف الحياء اصطلاحي (تقلص الروح من شيء وتركها حذرة من لومها). قال ابن حجر في تعريف الحياء (الحياء آداب تفرغ صاحبه عن القبيح، ويمنع ترك حق صاحب الحق).

من الحياء القانوني

الجواب الصحيح على السؤال السابق كالتالي

الابتعاد عن الذنوب حياء من الله.

من الحياء الشرعي قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الصحيحين الإيمان سبعون، أو قال بعضها ستون فرقة، فأحسنها قول لا إله. واما الله واما ادنى فهو ابعاد الشر عن الطريق والحياء فرع من الايمان)

حيث يعتبر الحياء خليقة كريمة في القلب، مما يقتضي من صاحبه أن يمتنع عن المعاصي، فهو خجول، لا يرتكب المعاصي، يخجل، لا يرتكب المعاصي، ولا يفعل ما ينتقده. وحيائه يمنعه من ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى