هل يكون في عمل الخير تبذيرا بين ذلك

وهل فيه هدر للحسنات؟ لقد أوصى الإسلام المسلمين بعمل الخير مع الآخرين بغض النظر عن عرقهم أو معتقداتهم. وهو أشرف وأسمى ما يطلبه العبد من خير، وهناك آيات كثيرة في القرآن الكريم تحث على فعل الخير والثواب الناتج عنه. والمكافأة العظيمة والعظيمة، هناك العديد من الدوافع التي تجعل الإنسان يعمل الخير، ومنها أن يعرف الإنسان أن المنافسة على فعل الخير هي أمر من الله، واستشعار أن الحياة قصيرة، والجلوس مع الصالحين ومرافقتهم والصلاة بالنسبة لهم، وفعل الخير سبب يمدح الناس فاعليه في الدنيا، وحبهم له وذكرهم بعد وفاته، على الإنسان أن يدرك أن الاستمرار في فعل الخير والعمل الصالح من أكثر الأعمال المحبوبة. إلى الله حتى لو كانت هذه الأعمال قليلة.

هل يضيع في عمل الخير؟

قال الشافعي الإنفاق هو إنفاق مال لا يعتمد عليه، وفعل الخير ليس هدرًا، والإسراف في الإنفاق على حقه، وليس الإسراف في فعل الخير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى