المرض الحالي هو أدق وصف على الإنترنت اليوم. لقد أصبح مرضا يهدد مجتمعات بأكملها. هل تعرف كيف تتخلص من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي؟

نظرًا لأن هواتفنا المحمولة في متناول اليد دائمًا، فمن السهل جدًا أن تصبح شخصًا ويمكن أن تؤثر سلبًا على علاقتك بالآخرين، لذلك يجب اتباع بعض النصائح للسيطرة على إدمان وسائل التواصل الاجتماعي

  • إيقاف تشغيل الإشعارات عندما تتوقف عن السماح للإشعارات بإزعاج روتينك، ستجد أنه من السهل التركيز على المهام اليومية ولن يتشتت انتباهك بسهولة. تعد الإشعارات بمثابة تذكير دائم بحدوث شيء ما على الإنترنت وستجعل جمع الإشعارات أكثر تشويقًا للتصفح من وقت لآخر.
  • ضع حدًا لنفسك اضبط مؤقتًا على ساعتك أو هاتفك للحد من مقدار الوقت الذي تقضيه في تصفح الشبكات الاجتماعية، اختر حدًا وفقًا لدرجة إدمانك، على سبيل المثال ساعة واحدة في اليوم تساوي سبع ساعات أسبوع، عندما تصل إلى الحد المسموح به، كن قوياً ولا تدع المنصات تغريك بقضاء المزيد من الوقت.
  • احصل على موهبة جديدة عندما يكون لديك الكثير من وقت الفراغ أثناء محاولتك تقليل استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك تعلم مهارة جديدة أو القيام بشيء ما أو تعلم موهبة كنت ترغب دائمًا في القيام بها، وهذا سيجعل عقلك ويديك مشغولين عندما تفكر في ذلك. الشبكات الاجتماعية.
  • اقض المزيد من الوقت مع أحبائك بدلاً من مواكبة حياة أصدقائك وعائلتك من خلال شاشة، اصنع ذكريات جديدة واجعلها ذكرياتك. لست بحاجة إلى توثيق جميع أنشطتك بالصور الذاتية.
  • اجعل تصفحك ممتعًا، وليس مهووسًا – خذ بعض الوقت لتصفح وسائل التواصل الاجتماعي كلما أنجزت شيئًا ما أو تقدمت في العمل وهذا يعد مكافأة على جهودك.
  • مقابلة أشخاص وجهًا لوجه يمكنك الانضمام إلى نادٍ أو حضور محادثة أو تنظيم اجتماع يجمعك مع جميع أحبائك. ستفتح لك هذه الاجتماعات الباب لمقابلة أشخاص جدد أيضًا، وهذا أفضل بكثير من مطاردة الأشخاص ومطاردتهم إلكترونيًا.

تستهلك وسائل التواصل الاجتماعي وقت معظم الناس، وبعض الأشخاص يفرطون في استخدامها ويقضون الوقت عليها، مما يجعلهم مدمنين على الهاتف أو شاشة الكمبيوتر ولا يمكنهم الابتعاد عنها، ولكن ها هو بعض النصائح والخطوات المهمة التي ستساعدك

  • الاعتراف بالمشكلة الخطوة الأولى في حل أي مشكلة هي الاعتراف بوجودها. يجب أن تتصالح مع نفسك وتفكر مليًا في إدراك مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على وقتك وعملك وصحتك ونفسيتك والأضرار التي تسببها لك.
  • إيقاف الإخطارات إنها الخطوة الحقيقية الأولى، لكي تنسى وجود الهاتف والإنترنت، يجب عليك إيقاف الإشعارات لأنها تثير فضولك وتجعلك تفتح الهاتف وتضيع الوقت.
  • التعامل مع الملل يستخدم معظم الناس وسائل التواصل الاجتماعي لتمضية الوقت والتخلص من الملل، لكن من الآن فصاعدًا عليك العودة إلى حياتك الحقيقية بعيدًا عن العالم الافتراضي والذهاب لتعلم لغة أو قراءة كتاب أو اكتشف هواية جديدة كالرسم أو الموسيقى للتخلص من الملل.
  • العودة إلى الحياة الاجتماعية من الجيد أن يكون لديك علاقات وأصدقاء ومتابعون على منصات التواصل الاجتماعي، ولكن في الحقيقة أفضل من ذلك ألف مرة أن تذهب لرؤية أصدقائك في حديقة أو مكان بعيدًا عن العالم الافتراضي، وتجربة متعة الاتصال البصري والجسدي ومشاركة اللحظات والمشاعر الحقيقية.
  • عيش اللحظة بدلاً من مشاركة مقاطع الفيديو وصور الأماكن أو الأطعمة أو المناظر الطبيعية الجميلة أو مقاطع الفيديو عبر الإنترنت، افعل ذلك في الحياة الواقعية واذهب إلى حفلة موسيقية أو مكان وتناول وجبة أو شاهد المناظر الطبيعية الخلابة بأم عينيك.

انتشرت ظاهرة الإقبال المتزايد على شبكات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة، إلى حد الوصول إلى حد الإدمان. حيث يقضي الكثير من الناس، وخاصة المراهقين، معظم وقتهم أمام شاشات هواتفهم الذكية. لإصلاح المشكلة، يمكنك القيام بأحد الإجراءات التالية

  • إدارة الوقت تحديد موعد يومي محدد لتصفح الشبكات الاجتماعية.
  • إلغاء إشعارات التطبيق هذا الإجراء يجعل من السهل القيام بمهامك اليومية دون تشتيت الانتباه.
  • مارس هواية جديدة ومفضلة لك يمكنك أن تجد الكثير من وقت الفراغ عندما تحد من استخدامك للشبكات الاجتماعية، لذلك يمكن استخدام هذه المرة لتعلم مهارة جديدة أو ممارسة هواية كنت ترغب في ممارستها من قبل.
  • اقض المزيد من الوقت مع أحبائك بدلاً من التواصل مع أصدقائك وأحبائك من خلال الشاشة الصغيرة لهاتفك، يمكنك التواصل معهم وتقوية علاقتك بهم من خلال خلق الكثير من الذكريات.
  • تعرف على أشخاص جدد يمكنك مقابلة الكثير من الأشخاص في الواقع، إما من خلال الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية أو حضور تجمعات الأصدقاء والحفلات.
  • ابتعد عن وسائل التواصل الاجتماعي لفترة محددة – حتى تتمكن من حذف تطبيقات الوسائط الاجتماعية والتخطيط لقضاء إجازة بعيدًا عنها. يمكنك أيضًا إخبار أصدقائك عبر الإنترنت بمدة غيابك وكيف سيتصلون بك عند الضرورة.