سميت الدولة الأموية بهذا الاسم، وعرفت الدولة الأموية بأنها أكبر دولة وثاني خلافة في تاريخ الإسلام، وواحدة من أكبر الدول الحاكمة في التاريخ، كما عرف أبناء الأمويين بأنهم من أوائل العائلات المسلمة الحاكمة، وعاصمتها دمشق، وبلغت الدولة الأموية ذروة توسعها في عهد الخليفة العاشر هشام بن عبد الملك، حيث امتدت حدودها من أطراف الصين شرقاً إلى جنوب فرنسا في الغرب، وتمكنت من غزو إفريقيا والمغرب والأندلس وجنوب بلاد الغال والسند وما وراءها، وقد مرت مسألة سبب تسمية الدولة الأموية بعدة اختبارات، لأن الدولة الأموية تعتبر من دورات مهمة في مناهج التاريخ لطلاب المملكة العربية السعودية.

لماذا سميت الدولة الأموية بهذا الاسم؟

يعتبر من أهم الأسئلة التي تظهر في امتحانات منتصف الفصل الدراسي والنهائي في المناهج المقررة في مقرر التاريخ، حيث يرجع سبب التسمية إلى الأبناء الأمويين الذين عاشوا في دمشق وتحرروا من الاستعمار، و تميز نظام الحكم بحقيقة أنهم قسموا الدولة إلى عدة طبقات، بما في ذلك الطبقات العاملة والأثرياء وغيرهم.

مؤسس الدولة الأموية

تعود السلالة الأموية إلى أموي بن عبد شمس، الذي يعود أصوله إلى قبيلة قريش، التي لعبت دورًا مهمًا في العصر الجاهلي والإسلامي، حيث اعتنق معاوية بن أبي سفيان الإسلام في زمن النبي محمد. وأقيمت الدولة الأموية على يده، وكان قبل حاكم الشام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب ثم نشب خلاف بينه وبين علي بن أبي طالب بعد محاكمة مقتل عثمان، حتى تخلى ابنه الحسن عن الخلافة لصالح معاوية بعد مقتل والده علي، ثم قامت الدولة الأموية.

أخذ معاوية من البيزنطيين بعض جوانب الحكم والإدارة، حيث جعل الخلافة وراثيًا عندما فوض ابنه يزيد ولاية العهد، وتولى العرش والحرس، وأحاط نفسه بملكة الملك، وبنى ملكه الخاص. الممتلكات في المسجد،

كما أنشأ ديوان الخاتم والنظام البريدي بعد وفاة يزيد، وطالب عبد الله بن الزبير بالخلافة، ثم استطاع عبد الملك بن مروان بن الحكم أن يهزمه ويقتله في مكة في سنة 73 هـ، واستقرت الدولة من جديد.

الجواب الصحيح على سؤال تسمية الدولة الأموية بهذا الاسم يخص أمية بن عبد شمس.