أهم ضرر التدخين للإنسان وكيفية الإقلاع عنه. يعتبر التدخين المفرط من وجهة نظر منظمة الصحة العالمية وبإجماع جميع الأطباء في جميع أنحاء العالم على أنه الآلية الأكثر فتكًا بالبشر على مر العصور، حيث يتم تسجيل بيانات الوفاة يوميًا في العالم أجمع عددًا مذهلاً من الوفيات كل ساعة . مع هذا المقال الشامل، نغطي معك كل ما تحتاج لمعرفته حول التدخين، وكيف يتم صنعه، وما هي آثاره الضارة.

ما هو التدخين؟

التدخين عملية ناتجة عن عادات الإنسان يتم فيها حرق التبغ، وهو أكثر المواد التي يتم تدخينها شيوعًا، حيث يتم حرقه واستنشاقه مرة أخرى. ولأنهم يعتقدون أنه يريح الأعصاب ويقلل من التوتر والضغط النفسي، سنتعرف عليه أكثر من خلال تقديم بعض المعلومات المتعلقة بالتدخين من حيث التكوين والتربية، والتي سيتم عرضها على النحو التالي

  • ما هو العبء وما يتكون منه

هو نوع من النباتات التي تنمو في أمريكا وتحتوي على مواد سامة قاتلة، والكلمة مصدرها جزيرة (تاباجو) في خليج المكسيك.

  • أول عملية تصنيع بصيلات الشعر في العالم

وفقًا للوثائق التاريخية وألواح الطين التي استخدمت في التوثيق، فقد تم توضيح أن التدخين يعود إلى حوالي 5000 قبل الميلاد. وكان التدخين قبل المسيح محصوراً بفئات معينة مثل الأعيان والأثرياء ورجال القبائل، وكانت عادة تنتشر في المناسبات كالأعياد والأعراس والتطهير.

في الدول العربية ظهر التدخين لأول مرة في عهد السلطان أحمد الأول عام 1603 م، وتم حظره ثم منعه فيما بعد على سكان القدس بفلسطين.

  • مكونات دخان السجائر

حيث يحتوي التدخين على أكثر من 4700 مادة كيميائية خطرة، وقد أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن 60٪ من المواد التي تجعلها تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، لذلك يصنف التدخين ضمن المواد المسرطنة، لأن التبغ يتفاعل مع المواد الكيميائية لتكوين الدخان الذي يخرج من الجسم. تحتوي السيجارة على أكثر من 400 مادة لإزالة الدخان، وتحتوي المواد على العديد من المواد وهي كالآتي

1- سيانيد الهيدروجين 2- أول أكسيد الكربون 3- النيكوتين 4- الزرنيخ 5- كلوريد الفينيل 6- الأمونيا.

  • وتحتوي على مواد مسطرة منها

1- الكادميوم. 2- الأمونيا. 3- نيتروسامين 4- كينولين. 5- الزرنيخ. 6- كبريت الهيدروجين. 7- ثاني أكسيد النيتروجين. 8- الفورمالديهايد. 9- سيانيد الهيدروجين. 10- البنزبرين.

نعلم جميعًا أن للتدخين العديد من المخاطر التي تؤثر على الإنسان وصحته وتؤثر عليه مع العديد من المشاكل الصحية والعديد من الأمراض وخاصة الأمراض المزمنة المتعلقة بالجهاز التنفسي والجهاز المناعي والأمراض المعدية والوفاة المبكرة، وستكون مخاطر التدخين تم تناولها بالتفصيل لكل جانب في النقاط التالية.

المخاطر الصحية للتدخين

حيث يتعرض الشخص للعديد من الأمراض والمشاكل الصحية المزمنة مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية والأمراض المزمنة المتعلقة بالجهاز التنفسي والشيخوخة المبكرة وتساقط الشعر وضعف الجسم وفقدان الشهية وضعف المناعة والوفاة المبكرة.

مخاطر التدخين على الجلد

حيث يكون للتدخين تأثير كبير على الجلد، مثل تصبغ الأصابع وحول الفم والوجه، وتشققات في جلد الشفتين، مما يعيق التئام الجروح بعد العمليات وتقرحات الجلد، ويسرع شيخوخة الجلد، وترهل الجلد، وتجاعيد الجلد حول الفم ومنطقة العينين.

مخاطر التدخين على الجهاز التنفسي

يعمل على تهيج القصبة الهوائية والصعوبة الشديدة في السعال المصحوب ببلغم شديد المر، ويزيد من عدوى الرئة والربو والأمراض الحادة وضعف وظائف الرئة وضيق التنفس والمخاط الزائد بسبب التهاب الشعب الهوائية وأنسجة الرئة التي تضيق الممرات القصبية.

تتلف الشعيرات الدموية الصغيرة (الأهداب) التي تعمل على تنقية الرئتين من الشوائب، حيث تتراكم السموم والغازات في الرئتين وتصبح الرئتان سوداء ومغلفة بالقطران، حيث تنتقل هذه السموم إلى الجسم كله عن طريق الدم.

وكذلك الانسداد الرئوي المزمن، والذي يعمل على منع تدفق الهواء وصعوبة التنفس، حيث أن الانسداد الرئوي المزمن له نوعان.

  • (انتفاخ الرئة) / 1

يحدث ضرر للأكياس الهوائية في الرئتين المعروفة باسم الحويصلات الهوائية. تتضخم الأكياس وتفقد مرونتها الطبيعية، مما يؤدي إلى تقلص الحويصلات وضيق التنفس.

  • (التهاب الشعب الهوائية المزمن / 2)

يحدث الالتهاب في الممرات الهوائية المسؤولة عن توصيل الهواء من وإلى الرئتين، ويظهر الالتهاب على شكل انتفاخ وسماكة في الغشاء المخاطي المبطّن لممرات الهواء، وتنتج كميات إضافية من المخاط تسبب أعراض ضيق التنفس. وضيق الصدر والصفير والتعب.

  • مخاطر التدخين على جهاز المناعة

يؤثر التدخين على الجهاز المناعي للمدخنين بشكل سلبي، وذلك من خلال إضعاف جهاز المناعة، وزيادة الإصابة بالأمراض، وأمراض الجهاز التنفسي الحادة التي تمتد لفترات طويلة إلى حد ما، مثل عدوى الأنفلونزا والالتهاب الرئوي، كما يؤدي التدخين إلى انخفاض مستويات مضادات الأكسدة في الجسم. الدم الذي يحمي الجسم من أمراض، وبالتالي فإن التدخين يعرض الفرد لمزيد من الالتهابات في الجسم والضعف.

  • مخاطر التدخين على الجهاز القلبي الوعائي

يؤدي التدخين إلى دخول السموم من القطران في السجائر إلى الدم، وهي مجموعة من المواد الكيميائية الضارة والمسرطنة الموجودة في التبغ، والتي تترك بقايا السموم وآثار اللون البني على الرئتين والأسنان والأظافر. يؤدي هذا إلى زيادة كثافة الدم، مما يزيد من فرصة تكوين الجلطات الدموية في الجسم، مما يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية ؛ يزيد التدخين من سماكة جدرانه ويقلل اتساعها بالداخل مما يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، وهذا بدوره يجعل القلب يعمل بمجهود أكبر من المعتاد، بالإضافة إلى تضييق الأوعية الدموية مما ينتج عنه في انخفاض كمية الدم الغني بالأكسجين. الارتباط بأعضاء الجسم المختلفة حيث يعمل نوكوكسين على إجهاد عضلة القلب مما يجعلها تعمل بشكل أسرع بكثير من طبيعتها مما يعمل على النوبات القلبية ويوقف عضلة القلب.

حيث يزيد التدخين من احتمالية الإصابة بسكتة دماغية تحدث نتيجة جلطة في أحد الأوعية الدموية في المخ تمنع تدفق الدم وتدفقه إلى جزء من الدماغ، أو نتيجة انفجار الدم وعاء داخل أو بالقرب من الدماغ.

كما تزداد احتمالية حدوث جلطات دموية قد تمنع تدفق الدم إلى الجلد، ويضعف تدفق الدم إلى الذراعين والقدمين، والمعروف باسم (مرض الأوعية الدموية الطرفية) الذي يسبب التعب والألم الشديد في الساقين أثناء المشي أو الركض و صعوبة التئام الجروح حيث يصعب على المدخن الخضوع لعملية جراحية وهي مطلوبة قبل الخضوع لأي عملية تمنع المدخن من التدخين حتى يلتئم الجرح.

مخاطر التدخين على الدماغ

النيكوتين الموجود في السجائر هو السبب الرئيسي للإدمان، وقد يؤثر النيكوتين على تحفيز الدماغ لإفراز الدوبامين في الجسم، مما يمنح الفرد شعوراً بالسعادة والتركيز والمزيد من الطاقة، ولكن هذا التأثير لا يبقى لفترة طويلة. لفترة طويلة نتيجة لانخفاض مستويات النيكوتين في الجسم، ويشعر أن الدماغ لديه رغبة قوية في الحصول على الدوبامين مرة أخرى، وكلما طالت مدة تدخين الشخص، زادت حاجته للدوبامين لتحقيق الشعور الجيد الذي كان يشعر به. من قبل، وبالتالي يصعب على الفرد التخلص من إدمان النيكوتين لأنه يؤثر على البنية الداخلية للدماغ، ويصنع الدماغ كميات إضافية من المستقبلات. النيكوتين ليكون قادرًا على امتصاص جرعات أكبر من النيكوتين الموجود في دخان التبغ، وفي حالة توقف الفرد عن التدخين، لا يحصل المخ على النيكوتين الذي اعتاد عليه، ثم تظهر أعراض انسحاب النيكوتين، وهي هي

  • القلق المستمر
  • التهيج
  • قشعريرة
  • الرغبة الشديدة في النيكوتين
  • التوتر الحاد
  • العصبية المفرطة
  • صعوبة في التركيز
  • صعوبة النوم
  • ذاكره ضعيفه
  • النسيان.

مخاطر التدخين على الجهاز العضلي

يزيد التدخين من خطر الإصابة بهشاشة العظام، والذي يقوم على إضعاف العظام وتعريضها للكسر بشكل أسرع، وفي كثير من الحالات يقلل من إنتاج بانيات العظم، وهي الخلايا المسؤولة عن تكوين العظام، ويضعف قدرة الجسم على امتصاص عنصر مهم من الكالسيوم لصحة العظام وقوتها.

وتغير مستوى الهرمونات في الجسم ومن أهمها هرمون الاستروجين اللازم لبناء هيكل عظمي قوي والمحافظة عليه في كلا الجنسين، وفي بعض الأحيان تظهر علامات تدل على فقدان وزن الجسم والصحة العامة للفرد من قبل المدخن. إرسال إشارات عصبية النيكوتين إلى المخ لتقليل كمية الطعام التي يتم تناولها، وقد يؤدي ذلك إلى عدم الحصول على التغذية الكافية التي يحتاجها الجسم مما يضعف الجهاز العضلي ويقوي العضلات، وهو معروف بين الرياضات و لاعبي رفع الأثقال أنه من الضروري تجنب التدخين لأنه يؤثر سلبًا على بناء العضلات مما يزيد من فرصة التعرض لتمزق الأربطة وكسر العضلات التي يصعب علاجها لاحقًا، ولفترة طويلة يمنع اللاعب من ممارسة التمارين المجهدة. وتحمل الأوزان.

مخاطر التدخين على الجهاز التناسلي والخصوبة

يؤثر التدخين سلبًا على الخصوبة عند النساء والرجال أيضًا. تأثيره على النساء يسرع من معدل فقدان البيض لدى النساء بسبب دخان السجائر والمواد الكيميائية التي يحتويها مثل “النيكوتين والسيانيد وأول أكسيد الكربون”، مما يؤدي إلى انقطاع الطمث لدى النساء اللواتي يدخن قبل عام إلى أربع سنوات من الوقت الطبيعي لانقطاع الطمث لغير المدخنات، لأن موت البويضة يعني فقدانها التام وعدم قدرة الجسم على تجديدها أو استبدالها.

كيف يؤثر التدخين على المرأة الحامل

1 – الحمل خارج الرحم 2 – انفصال المشيمة وتمزق الغشاء المبكر 3 – نزيف حاد 4 – الولادة المبكرة 5 – الولادة القيصرية الطارئة 6 – الإجهاض 7 – وفاة الجنين 8 – زيادة خطر حدوث تشوهات خلقية 9 – قلة وزن الجنين الطفل عند الولادة أقل من الطبيعي 10- عيوب خلقية في الأجنة 11- الموت المفاجئ للرضيع

أهم مشاكل التدخين بالنسبة للرجال

1- تقليل جودة الحيوانات المنوية. 2- تقليل عدد الحيوانات المنوية وإضعاف حركتها 3- إعاقة قدرة الحيوانات المنوية على تخصيب بويضات الإناث. 4- ضعف تدفق الدم إلى عملية الانتصاب 5- العجز الجنسي 6- ضعف الانتصاب.

مخاطر التدخين على الفم والأسنان

1- التهاب الفم وتقرحات الفم 2- هشاشة الأسنان وفقدانها في سن مبكرة 3- رائحة الفم الكريهة 4- سرطان الفم وسرطان اللثة. 5- تصبغ الأسنان باللون الأصفر أو البني. 6- نزيف حاد من تنظيف الأسنان بالفرشاة. 7- تورم اللثة وإصابتها بأمراض اللثة الخطيرة.

أخيرًا، يمكننا القول إن التدخين هو السبب الرئيسي للموت المبكر والمفاجئ لكثير من الناس، وإذا نظرنا إلى الأشخاص الذين ماتوا في سن مبكرة، فهم كانوا مدخنين منذ صغرهم.