مضى عام في زكاة المعادن. في البداية أرسل الله تعالى الإسلام للنبي الأمي محمد بن عبد الله خير الصلاة والعالمين، ويقود الناس ويقودهم من الظلمات إلى النور، من طريق الضلال. إلى طريق الهدى، ومن طريق العبادة إلى ظلم الله ورده وطريق العد. الوحدة ليس لها شريك، حيث أن الإسلام لا يمكن تحقيقه إلا من خلال عمل خمسة أركان أساسية وهي (الشهادة، الصلاة، الزكاة، الصوم، حج البيت لمن يسير)

مفهوم أموال الزكاة في الإسلام

قبل الحديث عن الإجابة على سؤال مطلوب لزكاة المعادن، مع مرور العام، كان علينا تعريف الطلاب بالمفهوم العام لزكاة المال، وهو أحد أهم الأركان الإسلامية الخمسة، وهو وهو الركن الثالث الذي يعتبر أحد أشكال التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع المسلم كافة. بالمال والواجب على كل صاحب مال وهو مبلغ معلوم كما قال الله تعالى في كتابه الحبيب (والذين في مالهم له حق معروف للمحقق وللمطرود).

  • – حيازة نصاب الزكاة المعروف بـ 85 جراماً من الذهب أو ما يعادله.
  • إلى جانب التحديد، لا توجد زكاة على الأموال المقبوضة.
  • ملك جيد.

معنى السنة في الزكاة

كثير من الناس يتجاهلون معنى السنة في الزكاة، وهو أن حيازة النصاب في السنة الهجرية من أهم الأدلة على ذلك قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم (لا زكاة في المال حتى وقد مضى الحول) رواه الترمذي وابن ماية وغيرهما، إلا ما زرعها من فاكهة وخضار، حيث قال الله تعالى في كتابه الحبيب من القرآن الكريم “وأتوا بصدق حصادهم”. سورة الأنعام 141.

أما الإجابة على سؤال تجب عليه زكاة المعادن فقد مضى عام (الجواب غير صحيح).

في نهاية الموضوع، يمكن القول إن السلام من أعظم النعم التي أنعمها الله تعالى على البشرية. بدون الإسلام، لكانت البشرية في خسارة واضحة. الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى.