إذا كانت 24 علبة حليب تكفي لـ 96 طفل، فإن عدد علب الحليب لـ 28 طفل بهذا المعدل هو 7 علب. تشير الأرقام الموجودة في هذه المربعات إلى معادلة رياضية تعبر عن احتياجات حليب الأطفال وفقًا للإجراء المطلوب. لذلك تقول المعادلة النظرية أن 96 طفلاً يمتلكون 24 علبة حليب فقط وهذا يكفيهم، وهذا يعني أن هناك عددًا من الأطفال يتشاركون في قفص وبالتالي يكفي لاحتياجاتهم من الحليب.

إذا كانت 24 علبة حليب تكفي لـ 96 طفل، فإن عدد علب الحليب لـ 28 طفل بهذا المعدل هو 7 علب

من معطيات هذه المعادلة يمكن ملاحظة أن ما يقرب من 96 طفلاً يشربون قيمة 24 علبة، وهذه عملية متكاملة وكافية من حيث العدد الذي يحتاجه الأطفال بالفعل لسقيهم، ولذا يُطرح السؤال كيف الكثير من الحليب تكفي لإشباع 28 طفلاً؟ وهل ستكون 7 صناديق كافية للقيام بالخدعة؟

  • الجواب صحيح، هذا يعني أن سبع علب من الحليب يمكن أن تحل مشكلة 28 طفلاً.

إذا كان 24 صندوقًا من الحليب تكفي لـ 96 طفلًا، فإن عدد علب الحليب لـ 28 طفلًا بهذا المعدل هو 7 علب

إذا كانت الكميات مختلفة من حيث عدد الأطفال، فيجب أن ينخفض ​​عدد الأطفال، وإذا تغير عدد الأطفال أيضًا، فإن عدد صناديق الحليب يتغير أيضًا تمامًا. يعتمد ذلك على النسبة التي يسقط فيها عدد الأطفال، ويعتمد عليها عدد الأطفال، لكن عليك أن تعرف أن أي صندوق يمكن أن يكون كافيًا. كما تم شرح بعضها ولا يمكن زيادة عدد الأطفال على علبة حليب وبالتالي فإن عدد الأطفال الذين يستفيدون من 7 كرتون هو 28 طفلاً بالضبط.

تشير هذه العملية إلى قسمة عدد الأطفال على علب الحليب لمعرفة ما إذا كانت النسبة جيدة أم لا. فإذا كانت 24 علبة حليب تكفي لـ 96 طفلاً، فإن عدد علب الحليب لـ 28 طفلاً يكفي بهذا المعدل وهو 7 علب.

إذا كانت 24 علبة حليب تكفي لـ 96 طفل، فإن عدد علب الحليب لـ 28 طفل بهذا المعدل هو 7 علب.