في الماضي، صنف العلماء الإسفنج على أنه فطريات. قديماً لم يكتشف الإنسان أياً من المواد الموجودة في البحر أو أي من الكائنات الحية الموجودة في البحار والمحيطات، حيث قام على تشكيل فريق كبير يعتمد على الغوص من أجل التعرف عليه. جميع الكائنات الحية التي توجد في المسطحات المائية ثم اكتشف الفريق بعض الحيوانات التي كانت في الفضاء المسموح لها بالدخول لأن هناك العديد من الأشياء التي تعمل على إعاقة دخول البحر من الداخل.

صنف العلماء الإسفنج ذات مرة على أنه فطريات

من المعوقات التي يواجهها البحارة في دخولهم البحر، فعند دخولهم يجدون العديد من الكائنات البحرية التي تأكل اللحوم مثل أسماك القرش والحيتان كإنسان، يكون لها حل بوضعها في قفص يمنع دخولها. من الأسماك إليهم وكذلك إلى البحر من الداخل لا يوجد الكثير من الأضواء، ولا يوجد الكثير من الأكسجين الذي يمكّن الإنسان من التنفس كثيرًا، لذلك قام العلماء بإدخال العديد من الأجهزة التي تعمل على دخول البحر ومن ثم يكتشفونه من خلال التصوير.

الجواب / (خطأ).